سوريا في قلوبنا

منتدى لنشر المواضيع والفيديو حول الثورة السورية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بسم الله الرحمن الرحيم ,,, يشرفنا متابعتكم لمنتدانا والمشاركة في الردود والموضوعات علما أن المشاركة بالمواضيع والردود ليست بحاجة لتسجيل أو كلمات سر كما يمكنك الدخول باسم العضو التالي ـ(( الأسم : سوريا في قلوبنا)) (( والسر : سوريا 2011))

شاطر | 
 

 Mustafa Hamitoğlu‎

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: Mustafa Hamitoğlu‎   الإثنين ديسمبر 05, 2011 3:20 pm


إذا عجزتم عن قول الحق......فلا تقولوا الباطل

تعرف الرجال بالحق ... . ... ولا يعرف الحق بالرجال


Mustafa Hamitoğlu‎
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 5:12 pm

Mustafa Hamitoğlu

07 نوفمبر 09:40 صباحاً
قد عدت يا عيد والاكبار في البلد.....والارض تهدر كالبركان في الكبد
قد عدت يا عيد والأوطان دامية.....والنعش ينصب لا أرجوحة الولد
قد عدت ياعيد والقتلى لكثرتها.....في البحر والنهر يلقى دونما عدد
تبكي الديار لا تدري أفارسها.....في غيبة الموت أم أمسى بلا تلد
دمع الثكالى شكى لله مظلمة.....في أًنة ثكلت لله الواحد الاحد
من ذا سواه لنا في يوم محنتنا.....مامن رجاء سوى من واحد الصمد
أنت الملاذ الذي نرجوا لكربتنا.....يافارج الهم فرج كربة البلد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 5:15 pm

Mustafa Hamitoğlu

07 نوفمبر 09:55 صباحاً
دماء المسلمين بكل أرض تراق رخيصة وتضيع هدراً
وبالعصبية العمياء تعدو ذئاب مارعت لله قدرا
كأن لملة الكفار طرُاً على الاسلام حيث أضاء ثأرا
وجرًأهم علينا أن رأونا سكوتا والشعوب تموت قهرا
أنام على جراحاتي وأصحو وألعق من عذاب الجرح جمرا
وأنظر عن يميني أو شمالي لعلي أن أرى في الأفق فجرا
وأنفث من لظى الأحشاء نارا وأمضغها كطعم الموت مرا
وما حسبوا لأمتنا حسابا وهل سمعوا سوى التنديد زجرا
وصيحات الأرامل واليتامى تُفتت أكبدا وتذيب صخرا
وأنهار الدماء بغير ذنب تراق وتزهق الأرواح غدرا
وليس لنا مغيث أو معينا كأن الناس كل الناس سكرى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الجمعة ديسمبر 09, 2011 12:14 am

Mustafa Hamitoğlu
14 نوفمبر 08:58 صباحاً
الجامعة العربية بين الأمس واليوم
بالأمس القريب كان أغلبنا ولا يزال البعض حتى اليوم ينعت الجامعة العربية ورئيسها بصفات فيها كثير من التحامل وعدم الانصاف والبعد عن الواقعية والمعرفة بالقوانين والقواعد التي تحول دون اتخاذ قرارات على مستوى طموح الشارع السوري ..
مناظر القتل والتنكيل والاجرام التي نشاهدها في كل يوم وليلة تجعل الانسان يريد من العالم كله ان يتحرك فورا ويضرب بيد من حديد ليقتلع هذا النظام الذي اوغل في الاجرام...
لكن هذا غير ممكن على ارض الواقع...وهنا يحصل الفصام بين الاحاسيس والواقع المؤلم
ورغم كل هذا يجب ان تكون الردود ضمن الحدود التي تنأى عن النيل من ذوات الاشخاص واعتقادهم وانتمائهم....ويجب ان تبقى ضمن مناقشة الحدث والفعل وتفيد هذا التصرف وتبيان الاخطاء والرد عليها...مع المحافظة على الحياد والانصاف والمنهجية العلمية
هذا ما حصل مع كثيرنا مع الجامعة العربية ...وما يحصل مع مدينة حلب...وما يحصل مع بعضنا بالجالية ايضاً....
البارحة خرجنا لنحيي موقف الجامعة العربية...ونعتذر عما بدر منا من نقد وتجريح
واظن البعض لا يزال يخطئ نفس الشيء مع حلب.....نعم تأخرت حلب وكنا لا نريد لها ذلك وهناك المبررات والاعذار ولكن كان المؤمول غير هذا.....ورغم كل هذا لا يحق لنا التهكم على الذات والاشخاص والافراد ....بل ويجب على العكس من ذلك ...فحلب حلبنا
ولكي لا يأتي يوم نضطر للخروج للتكفير عن أخطائنا علينا من الآن أن نكون اكثر انصافا وحيادية ....علينا ان نجمع لا ان نفرق...والشاعر يقول
أحبب حبيبك هونا ما فعسى ان يكون بغضيك يوم ما
وابغض بغيضك هونا ما فعسى ان يكون حبيبك يوم ما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الإثنين ديسمبر 12, 2011 5:12 pm


21 نوفمبر 05:12 صباحاً
عندما تسمع بأن مواطنة سورية تسعى بجهودها الفردية المحدودة لشراء ألبسة عسكرية تحتاجها الثورة,ينتابك شعوران متناقضان متعاكسان,شعور بعظامة هذا الشعب وبقداسة هذا الدور النسائي وأن هذه الثورة ستنتصر بفضل الله وبفضل هذه الجنود المجهولة التي تسعى لسد الثغور بدون أن تسعى للظهور الاعلامي والصحفي , لا تطلب اجر ومديح من أحد سوى القبول من الله تعالى.
وشعور مظلم ومؤلم بيتم هذه الثورة التي اصبحت بحاجة لجهود هذه المرأة التي هي بنفسها بحاجة لمن يدعمها ....بينما الاموال بملايين الدولارات تصرف هنا وهناك وقادة المعارضة تملئ القنوات والمحطات....اللهم لطفك يارب

Mustafa Hamitoğlu
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الإثنين ديسمبر 12, 2011 8:54 pm



Mustafa Hamitoğlu
23 نوفمبر 12:16 صباحاً
د. عبد الله الحريري : حقاً لقد أتعبت من خلفك يا عبد الجليل

في زيارة مصطفى عبد الجليل لدولة قطر الأخيرة، تسلّم هدية من دولة قطر، وعند رجوعه لبنغازي، استدعى المجلس الانتقالي وفتح الهدية أمامهم، وكانت تحوي ميدالية و هدايا بسيطة أخرى ومعها ما يعادل 100 ألف دولار، فقالوا له: هذه لك يا سيد عبد الجليل. فقال لهم: بل هي لليبيا، لأن القطريين لم يأتوا لبيتي قبل أن أتولى رئاسة المجلس. وقام بوضعها ضمن ممتلكات الدولة.
حصَل السيد عبد الجليل على سيارتين من النوع الفاخر من أحد أثرياء مصراتة، واحدة له، والثانية لمرافقه حامد العمروني، وسيارة فخمة نوع مرسيدس أعطيت له من إحدى الدول الأجنبية، فقام بتسجيلهم جميعا باسم المجلس الوطني الانتقالي.
في رحلته لتركيا تم تسليمه هدية قدرها 10000 دولار في ظرف، و بعد عودته أرجع الظرف كما هو قائلاً: أودعوه باسم المجلس، فإن الدولة التركية قد تكفلت بكل مصاريف الرحلة.
قال عنه الرئيس الفرنسي ساركوزي: ”هذه هي المرة الأولى التي يطلب فيها مني رئيس دولة أن نأخذ فترة استراحة أثناء الاجتماع ليؤدي الصلاة”قلت: الله..الله.. يا عبد الجليل، لقد أعزك الله ورفع قدرك، وأضاف إلى عزك عزاً ورفعة. زهدت في الدنيا فأحبك الله، وأحبك الناس. صدقت الله في نيتك وعملك، وصدقت شعبك في قولك وفعلك، فصدقك الله، ونصرك على عدوك، وأمكنك من أعتا عتاة العصر، وأظهرك عليه.
رحم الله مصطفى عبد الجليل الذي فهم حديث (ابن الأتبية) أحسن الفهم، وتمثله على الواقع، نصاً وروحاً، وأعاد لنا ذكريات السلف أمثال ابن الخطاب وعمر بن عبد العزيز.
وإذا كان المستشار الجليل قد تورّع عن لعاعة من الدنيا -كما وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم- فماذا نقول لمن لم يتورّع عن دماء المسلمين، ويرفض الطلب في حمايتهم، أو يراوغ في الطلب، ويحاول أن يسرق ثورتهم ويتربع على أمجادهم؟!.
حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ الزُّهْرِيِّ: أَنَّهُ سَمِعَ عُرْوَةَ: أَخْبَرَنَا أَبُو حُمَيْدٍ السَّاعِدِيُّ قَالَ: اسْتَعْمَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا مِنْ بَنِي أَسْدٍ، يُقَالُ لَهُ ابْنُ الْأُتَبِيَّةِ، عَلَى صَدَقَةٍ، فَلَمَّا قَدِمَ قَالَ: هَذَا لَكُمْ وَهَذَا أُهْدِيَ لِي،
فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْمِنْبَرِ -قَالَ سُفْيَانُ أَيْضًا: فَصَعِدَ الْمِنْبَرَ- فَحَمِدَ اللَّهَ، وَأَثْنَى عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: “مَا بَالُ الْعَامِلِ نَبْعَثُهُ فَيَأْتِي فيَقُولُ: هَذَا لَكَ وَهَذَا لِي،

فَهَلَّا جَلَسَ فِي
بَيْتِ أَبِيهِ وَأُمِّهِ فَيَنْظُرُ أَيُهْدَى لَهُ أَمْ لَا؟
وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَا يَأْتِي بِشَيْءٍ إِلَّا جَاءَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَحْمِلُهُ عَلَى رَقَبَتِهِ: إِنْ كَانَ بَعِيرًا لَهُ رُغَاءٌ، أَوْ بَقَرَةً لَهَا خُوَارٌ، أَوْ شَاةً تَيْعَرُ”. ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ حَتَّى رَأَيْنَا عُفْرَتَيْ إِبْطَيْهِ: “أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ”. ثَلَاثًا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الإثنين ديسمبر 12, 2011 11:20 pm


24 نوفمبر 11:32 صباحاً
على بشار أن يختار..مصير القذافي أم نجله

مقال رائع للدكتور.مصطفى الحاج حامد

www.arflon.net/2011/11/blog-post_100.html


Mustafa Hamitoğlu
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الأربعاء ديسمبر 14, 2011 4:06 pm

Mustafa Hamitoğlu
27 نوفمبر 12:49 مساءً
أستغرب من رئيس يسب بكل اللغات ،ويشتم بكل اللهجات وفي كل صقاع العالم والقارات ، ولم يبقى شيئ إلا وقيل بحقة ولا يزال يغمض عينيه ويسد أذنيه ويقمع شعبه ويحلم بالبقاء وقد اصبح حظه مثل حظ أبليس بالجنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الأحد ديسمبر 18, 2011 10:32 pm

Mustafa Hamitoğlu
3 ديسمبر 09:54 صباحاً

مظاهراتهم ...ومظاهراتنا

بالأمس تابعت لأكثر من مرة، مظاهرة تفتناز، حيث الدبابات أمامهم والشبيحة باسحلتهم يترصدونهم، ومن على الأسطح حيث يقف الأمن والجيش وراء أكياس الرمل وقد سددوا أفواه بنادق القتل والإجرام نحوهم..
أما المتظاهرون الأبطال، فلم يأبهوا لهم ،بل أخذوا يهتفون بكل ما يملكون من قوة بأنهم يريدون ولن يقبلوا بأقل من إعدام بشار.....منظر رهيب يحمل معاني كثيرة وكبيرة...يحمل صورة الشجاعة الحقيقية، وروح الإقدام، وعزيمة الشباب، وأصرار الحرائر ،على المضي في طريق الحرية مهما كانت التضحيات والآلام والمحن والمتاعب...
منظر رأيناه بأشكال مختلفة قبل ذلك في مناطق كثيرة من سورية الحبيبة...رأينا الشباب في بداية الثورة يتحدون الدبابات بصدور عارية ويستلقون على الطريق لقطع مسير الدبابات لكي لاتصل بانياس ومناطقها....ورأيناهم وهم يصدونها بكتل بشرية في درعا...وحماه وحمص وما أدراك ما حمص...
لم أتمالك نفسي وأنا أرى هذا الشعب، الذي يعرف مامعنى الخروج للمظاهرة ،يعرف العواقب وويلات وما يتبعها من آهات...شعب ملتف على بعضه يرفع من يتصدر الموقف على الأكتاف...وما أدراك ما تصدر المظاهرات والهتافات هناك، وما يتنظر هذا الصوت من وعيد وتهديد وما حنجرة القاشوش وغياث مطر عنا ببعيد
لم أتمالك نفسي رغم معاهدتها عن الابتعاد عن هذه الامور...لكنها النفس لم تسمع...والخيال لم يقنع...رجعت لما عشناه ونعيشه من مهاترات ومطاحنات ومشاجرات ....
كثيراً ما تساءلت بيني وبين نفسي لوكنا في باباعمرو أو الخالدية أو...أو.وما أكثر مناطق الملااحم في بلادنا الحبيبة ....لوكنا هناك وخرجنا للمظاهرات أمام الدبابات والشبيحة بنا يتربصون ..,اجهزة الأمن يراقبون وبالتعذيب والتنكيل وتمزيق الاجسام يتوعدون ،الرصاص الحي بين أياديهم التي لا تعرف الرحمة والانسانية..حيث لا مهرب لنا فالمدينة محاصرة والمنافذ مغلقة والاعتقال هو أهون أحتمال...ياهل ترى لو كنا هناك هل سنتزاحم على قيادة المظاهرات والهتافات وهل سنبادر لنكون في مقدمة الركب امام الرصاص؟وهل كنا سنصحب معنا أولادنا وحرائرنا معنا..؟؟أسألة كثيرة وعديدة راودتني وتراودني من أشهر عديدة...وأنا ارى العجب العجاب من تصرفات بعض الأخوة والأصحاب..
كم مرة دمعت عيني من هيبة مظاهرات الاهل بالداخل ..كلما رأيت الحرائر وهن يخرجن ويعرفن ما معنى الخروج للساحات العامة والمظاهرات...حيث الاختطاف والاعتداء وتمزيق الاجساد ينتظرهن.. امور لم تعد بعيدة عن التصديق بل هي ماثلة امام اعينهن...ورغم هذا لا يأبهن بل يهتفن أرحل أرحل يابشار...تعود لترى امامك هنا البعض ينشغل بالقيل والقال ...ومضيعة الوقت في كلام لايغني ولايفيد سوى زرع بذور الفتنة والفرقة والشحناء والبغضاء...ومحاولة إقحام الآيات الكريمة في امور هي قشور القضية بل قد تكون القشور منها انفع وأهم...وديننا يأمرنا أن نمر باللغو مرور الكرام.
مظاهر الشباب وهم يخاطرون بأرواحهم من أجل سحب جثة شهيد سقط برصاص الغدر في وسط الشارع يحملونه بين أحضانهم والدماء تنزف ..تارة يصبَرونه وتارة يلقنونه الشهادة وهم يبكون عليه الدم بدل الدمع من القلب لا من العيون...مظاهر التضحية والتعاضد والتلاحم والتضحية تجعلك متسمرا في مقعدك وقد تبلل وجهك بالدموع...لكن تفاجئ هنا بسباب وشتام حتى لمن اكبر منه سنا ومن اجل مذا؟؟من اجل حطام الدنيا ووسخ الشهرة واثبات الذات ...من نحن ومن انتم...من أين دخلت علينا هذه الجملة اللعينة الدخيلة...ألسنا ابناء امة واحدة وغربة واحدة ومحنة واحدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ألم يكن الأجدر بنا أن نقيس أنفسنا بأهلنا بالداخل؟؟أليس من المنطقي والحكمة أن نفرح بكل من يزيد سوادنا وكثرة عددنا ويهتف معنا؟؟أليس من الحكمة أن ندفع بكل من يريد التكلم للامام ونفرح بمن يريد ان يصدح بشعار او جملة؟؟لماذا نضيق الواسع...وما المانع أن يكون الكل وبدون استثناء في المقدمة ان ارادوا؟؟؟
هل هي الاطماع؟؟وهل هناك اطماع؟؟ ومكاسب ؟؟ ولتكن فما المانع ان كانت طالما يستحق ذلك؟؟؟
يحار المرء ويصاب بالاحباط والالم كلما حاول التمحيص في امور يراها ويسمعها...خاصة ونحن نعيش ثورة
وفي مرحلة مفصلية..
وتظل حقيقة واحدة ناصعة لكنها مؤلمة وهي سبب كل ما حدث ويحدث
هي مركبة من مفاهيم متداخلة ويمكن اجمالها ب:عدم قبول وتقبل الآخر
ومنها تشتق الاقصاء والتهميش والابعاد والاستعداء والتحايل و....و..
اتعجب كيف ان ديننا لم يطالبنا بإلغاء حتى الكافر فقال لكم دينكم ولي دين
ونعلم أن المكر السيئ لايحيق إلا بصاحبه
فما هو المنطق والحكمة والخلق والشهامة والانسانية التي تسمح لانفسنا برفض الآخر؟؟؟أو أقصاءه؟؟أو تهميشه...؟؟
أليس الاجدر بنا ان نتعلم التنافس النزيه لفعل الخير والتسابق في نصر الثورة
نساعد وندعم حتى من يخالفنا بالرأي طالما عمله يخدم الثورة
الانصاف ثلث الدين كما يقال فهل أنصفنا انفسنا واخوتنا واصحابنا ومنافسينا وحتى أعدائنا
كم انا اتوق أن أرى جاليتنا على هذه الصورة بعيدة عن الشك والتشكيك تعيش في جو المحبة والنزاهة والتواصل والنصح والتسابق في الاخلاص لهذه الثورة
فهذه ثورة شعب وسوريا لنا كلنا لكل السوريين
احاسيس مرت بخاطري بدون ان يتجسد لي اي شخص معين
فهي لنا كلنا من اجل مستقبل مشرق وتعاون مثمر بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الإثنين ديسمبر 19, 2011 12:16 am

Mustafa Hamitoğlu
5 ديسمبر 11:26 صباحاً

الثورة السورية ودلائل شعاراتها(1)
لكل ثورة صفة وميزة تميزت بها...لكن الثورة السورية حازت على صفات ومميزات عديدة من أهمها أنها ثورة الأطفال وثورة النساء ، نعم هي ثورة شعب بحق بكل أطيافه ومكوناته ، لكن عدد الشهداء الابرياء من الاطفال والنساء كان له صبغتة الواضحة التي تجعلها ثورة الاطفال بدون أي تردد.
الشعارات و الهتافات التي رفعها الشعب السوري كانت هي الأخرى من مميزات وملامح هذه الثورة العظيمة،شعارات قليلة بكلماتها عظيمة بمدلولاتها
1--الموت ولا المذلة ..قالها الشعب السوري منذ بداية ثورته المجيدة ليعلم علماء الساسة واساتذة الجامعات وخبراء الدعاية والاعلان كيف يعبر عن الثورة والارادة والتصميم والاصرار والهدف والغاية....بثلاث كلمات فقط ...لله درك ياشعبي ما اعظمك...وهل لمثلك أن يحكم بالحديد والنار ...لا والله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الأربعاء ديسمبر 21, 2011 11:19 pm


Mustafa Hamitoğlu
6 ديسمبر 11:57 صباحاً

أنا درعا أنا حمص أنا الشام أنا الجسر أنا حلب أنا أبن الريف أنا بانياس وحماة واللاذقية ودوما وداعل ... انا القامشلي وادلب انا ... أنا كل سورية وكل شبر في سورية هو بلدي ...بالروح والدم أفديك يا بلدي يا بلد الاحرار والشهامة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الإثنين ديسمبر 26, 2011 3:42 pm

Mustafa Hamitoğlu
13 ديسمبر 10:04 مساءً

عندما تشاهد أحد الثوار يسدد قذيفة على دبابة متمركزة وسط مدينة حمص المحاصرة فيصيبها ،وربما يدمرها...هل تفرح لأنه إستطاع تدمير دبابة تقتل أبناء شعبك الذي ذنبه الوحيد أنه طالب بالحرية وهو الذي دفع ثمن هذه الدبابة من عرق جبينة ولقمة عيش أطفاله...
أم تحزن لأنك ترى سلاح بلدك الذي ضحيت من أجله بالغالي والنفيس ليحميك ويحرر مقدساتك وطريقك لتحرير الجولان والقدس...
أحاسيس تصارعت بنفسي وأحترت بين الحزن والفرح ....لكن الشي الوحيد الذي أحسست به بشكل لا لبس فيه هو الألم والألم الذي أعتصر القلب حزناً على هذا الحال....ولم أتمالك نفسي وهي تتنهد بحسرة من أن تلعن من كان السبب في هذه المحنة والمأساة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الأربعاء يناير 04, 2012 12:24 am

Mustafa Hamitoğlu
21 ديسمبر 09:15 صباحاً

التثبت والتبين في المنهج الإسلامي..آجمل ما قرأته من كتاب في الايام الأخيرة...لامست كلاماته حاجة ماسة لنا جميعاً في هذه الايام، حيث الاخبار المتسارعة المتضاربة...فما أحرانا بالالتزام بهذا المنهج في تداولنا للمعلومات السارة المفرحة أو المحزنة المؤلمة...كلنا نعيش هذه الاخبار ...نفرح لخبر نسمعه عن إنشقاق او هروب مسؤول....ثم نصاب بخيبة الامل والاحباط عندما نعلم ان هذا مجرد تناقل لقول لم يتم التثبت منه...وكذلك بالاخبار المحزنة المؤلمة ،تؤلمك زتحزنك وتهمد همتك ثم تتفاجئ بعدم صحة الخبر أو أن نقله لم يكن سليماً،
التثبت والتبين منهج أصيل من نهج علماء الحديث والسير...وكم نحن بحاجة له في هذه الايام الحرجة.
هذا المنهج الاسلامي الواضح المعالم يقوم على
1- صدقية الخبر
2-وسلامة النقل
وهو أدب اجتماعي عام ضروري للحفاظ على صدق المعلومة ووئد الفتنة وحماية وحدة الامة ،واستئصال اسباب المنازعات فيما بينها،إذ لا بد من وضوح المصدرية للأخبار ،ولا بد من بيان وتبين في نقل الانباء والاخبار والمعلومات ليتوافق الحكم والتصرف على اساسها، مبنيا على حقيقة الصدق ومطابقة الواقع الذي حدث فعلاً.
والتثبت أساس إعطاء الواجبات والحقوق ،أو نزعها في حالة فقدانه وعدم وجوده.
ولا يمكن أن تقوم الحياة ،وأن يستقر المنهج في واقع التطبيق من خلال التعامل والأخذ والعطاء إلا بمنهجية التبين والتثبت ،إذ هو مقتضى العدل الذي يطلبه المنهج ويستقر عليه.
كثير من الاخطاء التي نقع بها ،والمشاحنات التي نعيشها سببها إهمال هذا المنهج والابتعاد عن اصوله التي تلزمنا في كل تصرفاتنا وحركاتنا العادية فما أدراك في خضم تصارع المعومات في يومنا هذا؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الخميس يناير 05, 2012 1:56 am

Mustafa Hamitoğlu
25 ديسمبر 01:43 صباحاً

جرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية في سورية
حقيقة ما حدث في كفر عويد و بلدة كنصفرة وقرى جبل الزاوية

من قبل مجموعة من الخبراء الوطنيين السوري

في واحد من أعنف الأسابيع التي مرت على سوريا منذ انطلاق الثورة السورية التي بدأت في مارس 2011، استشهد ما بين 270 و300 شخص بين مدني وعسكري من الجنود المنشقين عن الجيش النظامي في قرى وبلدات جبل الزاوية الواقع في الإقليم الشمالي الغربي من سوريا الذي يبعد حوالي ثلاثين ميلاً عن الحدود التركية الشمالية، وهذه المنطقة جزء من المنطقة الجبلية الوعرة في جبل الزاوية، والتي كانت مسرحاً للاشتباكات بين القوات الحكومية والمنشقين عن الجيش، وتشهد احتجاجات مكثفة مناهضة للنظام منذ بداية الثورة.
بناء على شهادات من أبناء المنطقة، شهد محيط بلدة كنصفرة ولمدة يومين متتالين اشتباكات بين قوات الجيش النظامي والجنود المنشقين الذين كانوا يحاولون منعهم من اقتحام البلدة، وبعد أن نفذت ذخيرة المنشقين أمام الآلة العسكرية الضخمة المزود بها أفراد الجيش النظامي انسحب هؤلاء إلى أماكنهم البعيدة عن التجمعات السكانية، مما مكن الجيش السوري من اقتحام البلدة بعد ليلة شتائية باردة لفها الضباب. واستغل عدد من الجنود هذه الظروف في ساعات الصباح الأولى وانشقوا وهم في الطريق بين بلدتي "كفرعويد" و"كنصفرة ". كانوا حوالي 72جندي لجأوا إلى منطقة مهجورة تدعى الخراب، ومع ملاحقة الجيش لهم التجأوا إلى بناء قديم يخص مدجنة، وهناك تمت محاصرتهم وقصف البناء الذي هم فيه فوق رؤوسهم مما أدى إلى استشهادهم جميعاً، وجمعت جثثهم في سيارات عسكرية وأخذت إلى جهة مجهولة، وفي ساعات الفجر الأولى دخل الجيش البلدة تحت وابل من الرصاص الكثيف والقصف المدفعي الذي طال البيوت الآمنة ومستشفى عدنان كيوان الخيري. وأفاد السكان بأن المشفى تعرض لأضرار بسبب القصف وتم الاعتداء على المرضى، إلا إن مالك المشفى والقائمين عليه أنكروا ذلك كما منع التصوير والحديث عن الموضوع وهذا ماتمّ سابقاً عندما حدثت مجزرة في قرية "المسطومة" ونقل جرحى وضحايا المجزرة إلى ذات المستشفى وحينها منع التصوير وشكك في رواية الأهالي وتمّ منعهم من الحديث عما جرى في المشفى. ويذكر أبناء كصفرة إن البلدة حين اقتحامها كانت شبه خالية من الرجال والشباب الناشطين الذين غادروا البلدة باتجاه سهل الغاب كما اعتادوا حيث يملك بعضهم هناك أراضي زراعية. وفي طريقهم إلى سهل الغاب اختبأوا في وادي "بداما" الواقع بين المنطقة وسهل الغاب وتفرقوا بين أشجار التين البري، وفي هذه الأثناء كانت حالة من الرعب تسود سكان البلدة من نساء وأطفال وشباب حاولوا الهروب عبر أكثر من مدخل من مداخل البلدة، ولكن الجيش لاحق الهاربين وحاصر وادي "بداما" الذي يضم عشرات من الناشطين والرجال الذين كانوا ينظمون المظاهرات في المنطقة وغيرهم من أبناء المنطقة المسالمين، وتمت تصفية عدد كبير منهم وخلال هذه الفترة وصل عدد من رجال قرية "كفر عويد" إلى حيث الجيش السوري يقصف الوادي ليتوسلوا إلى أفراد الجيش بأن يكفوا عن قصف الوادي، ويقنعوهم بأن من فيه هم من المدنيين ولا يوجد أي عسكري بينهم. كان أهالي "كفر عويد" وقرية "الموزرة "حوالي 200 شخص تم استهدافهم من قبل الجيش وقذفهم في وادي بداما فوق من هم فيه لترتكب مجزرة من أبشع المجازر التي شهدتها المناطق السورية منذ انطلاقها .
جاء الجيش بشاحناته ونقل غالبية الشهداء إلى جهة مجهولة وتم نقل عدد قليل منهم فقط إلى مساجد كنصفرة مع حراسة هذه المساجد، ولم تسلم أي جثة للأهالي إلا بشروط بأن يستلمها أربعة أشخاص فقط وتدفن بدون تشييع وبرفقة عنصر أمن، هؤلاء كانوا جميعهم من العمال والفلاحين وطلبة المدارس والجامعات، وما سلم من جثث هؤلاء لا يساوي شيئا من أعداد المفقودين في تلك المنطقة، وقد حاول الأهالي البحث في البراري والجبال عن جثث أبنائهم وعثر على بعضها، إلا أن استهدافهم من قبل الجيش منعهم من المواصلة، عاشت البلدة يومين رهيبين، عشرات الجرحى والمفزوعين من النساء والأطفال، عشرات بل مئات المشردين في البراري والجبال، مئات المفقودين، مئات الشهداء، ولم تقدم لهم أية إغاثة في ظل ظروف مأسوية من نقص مواد التدفئة والمواد الغذائية والأدوية.
خرجت بعد المجزرة بعض الصور والفيديوهات التي وزعت على نطاق واسع في وسائل الإعلام والشبكة الإلكترونية، وتبين أنها الجثث تعود لعسكريين منشقين ورجال دين، مع التركيز على الملتحين في محاولة للإيحاء بأنهم من المتطرفين، في حين أّكّد الأهالي بأنّ الأمن والجيش منع التصوير والتشييع وفرض على الأهالي شروطاً صعبة جداً تقييداً لحركتهم، فمن أين وكيف خرجت تلك الصور والفيديوهات التي تذهب باتجاه تأكيد رواية النظام ؟ كما تدولت بعض وسائل الإعلام المواقع الإلكترونية و- منها موقع "الحقيقة" الذي طالما شوّه الحقائق سابقاً وتراجع هو نفسه عن بعض ما نشر- رواية تقول إن كل من قتلوا هم من العسكريين المنشقين الذين كانوا يخططوا لإنشاء منطقة عازلة في تلك المنطقة، ليلقى باللوم على الجيش السوري الحر الذي زج بهذا العدد من جنوده إلى التهلكة بتغطية سياسية من المجلس الوطني، وذلك بهدف إثارة البلبلة والتغطية على جرائم النظام وتبريرها، ولتأكيد رؤية النظام بأن الثورة نقودها أساساً جماعات إرهابية متطرفة، وما يحدث هو مجرد نوع من التناحر الديني وأعمال انتقامية، مقابل حملة إعلامية في وسائل الإعلام السورية تركز على أساليب افتعال الأخبار، وذلك باستخدام الاستفزاز المسلحة بالطائفية، مع استخدام قوات النظام الأمنية والقوات المسلحة والدعاية الإعلامية، وتوفير كامل الموارد اللازمة لسحق انتفاضة شعبية سلمية بالقوة.

ما جرى في قرى جبل الزاوية لم يكن حالة خاصة، وإن كانت المجزرة الأكبر من حيث عدد الضحايا، ليس سوى بعض مما يقوم به النظام السوري الذي لا يزال متمسكاً بالأكاذيب وبتلفيق القصص عن العصابات المسلحة غير المنضبطة بتوظيف من القوى الأجنبية، بحسب ادعائه، و لطالما عرض التلفزيون السوري صوراً للقتلى بلحى طويلة، مدعيا أنّهم جماعة ارهابية، فقد ارتكب النظام قبل هذه المجزرة ، مجازر في عدة محافظات مختلفة (درعا، حماه، ريف دمشق، دير الزور، حمص وريفها وريف دمشق وغيرها). ومنذ بداية الثورة بدأ النظام الممارسات الاستفزازية بحق المواطنين من قتل واعتقال، قصف البيوت والاعتداء على النساء والأطفال والمسنين. وقد اجتاحت قوات النظام السوري في المدن والقرى وأطلقت النار على الصغار والكبار في الشوارع، وحتى على أولئك الذين لجأوا الى المساجد وقتلوا جميعاً.
وشهدت غالبية المناطق الثائرة عمليات عسكرية وتعرضت لعمليات الإبادة الجماعية وتدمير مناطق ومواقع أخرى واسعة النطاق، ونهبت الممتلكات الخاصة، ومحتويات المنازل، والمحلات التجارية والمرافق العامة، حتى أعضاء المخابرات وقوات الأمن الجيش قتل العديد من أسرهم وقتل بعضهم وطعن بعضهم، وبعضهم مات تحت ما تبقى من منازلهم بعد القصف، كما تمّ استخدام الجنود المدججين بالسلاح لدخول المنازل وخطف النساء والفتيات والناشطين الذين لم يعرف عنهم شيئاً لاحقاً.
ان خرق مبادء حقوق الإنسان التي ارتكبها النظام السوري خلال الثورة السورية، أمر يفوق الخيال والوصف، فقد اعتقلت سلطات النظام عشرات الآلاف من المواطنين بشكل عشوائي، ووجهت التهم الى المواطنين من دون أية أدلة، وفي بعض الأحيان يتعرضون للقتل المتعمد. وهكذا قتل العديد من المواطنين وهم رهن الاعتقال، وحتى هذا اليوم يوجد الآلاف من المعتقلين في عداد المفقودين، ولا أحد يعرف عنهم شيئا، والسلطات السورية لم تقدم أية معلومات عن قضاياهم. من بين الذين اعتقلوا العلماء ورجال الدين، والأطباء والصيادلة بسبب علاجهم الجرحى، والمهندسين والفنيين والمدرسين، والتجار والحرفيين، والمزارعين، وجميع فئات المجتمع بما في ذلك النساء والأطفال. ويخضع هؤلاء للتعذيب والموت خلال فترة وجودهم في السجن، وقد قتل عدد من النساء في بيوتهن جرّاء القصف أو إطلاق النار، وقتل بعضهم تحت التعذيب، وقتل آخرون اثناء مساعدتهم الجرحى الذين أصيبوا خلال القصف والتدمير. وقد تحول العديد من الأماكن العامة مثل الملاعب، والمسارح، إلى مراكز احتجاز شهدت التعذيب الوحشي المنظم، مما أدى الى حالات كثيرة من الوفاة، بالإضافة إلى ذلك، كان هناك العديد من حالات الاختفاء القسري للمواطنين الذين تم اختطافهم لعدة شهور، واختفوا تماماً بعد ذلك، وهناك العديد من الحالات الموثقة حول المستشفيات التي تمت مهاجمتها لمنع معالجة الجرحى، وفي بعض الحالات اعتقل الجرحى أو تم قتلهم.
استخدم النظام القمعي في سوريا جميع قواته العسكرية وقوات الأمن ضد شعبه الأعزل و شن حربا مفتوحة على حشود من المتظاهرين السلميين، وتوجد الكثير من الحالات الموثقة. وتستخدم قوات النظام معدات عسكرية مثل المروحيات والسفن البحرية المدرعة والدبابات العسكرية لقصف الأحياء السكنية في العديد من المدن، هذا بالإضافة إلى استخدام الأسلحة المحرمة دولياً مثل الغازات السامة والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين السلميين.

في الواقع، أصبح في ذمة السلطات المعنية مجموعة واسعة من مخالفات وممارسات وحشية وقتل، تعتبر "جرائم إبادة جماعية"، لم تشهد سورية مثيلاً لها بعد مأساة حماه وسجن تدمر.

استنادا إلى المعلومات المتاحة، يمكن أن نعتبر أن حجم وخطورة الانتهاكات تشير إلى أن جرائم ضد الإنسانية قد ارتكبت، وما زالت ترتكب في سوريا، وذكرت التقارير ان الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي لحقوق الإنسان كانت قد حدثت في سياق منهجي لمثل هذه الهجمات على المدنيين.
حدث كل ما سبق خلال الشهور العشرة الماضية، في حين أن العالم يراقب بدون الاقدام على بأية إجراءات حقيقية. وحتى مجلس حقوق الإنسان الذي أعدّ تقريراً مهماً وموثقاً عن انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، لم يدل حتى هذا التاريخ الا ببيانات فقط، ولم تصدر أية عقوبات تردع النظام سوى العقوبات الاقتصادية الخجولة. ان هذا التردد وعدم اتخاذ موقف حاسم وإجراءات حقيقية، يرسل إشارات سلبية للغاية للشعب السوري الذين بدأ ينظر جدياً الى كل ما سبق كمشاركة غير مباشرة في الهجوم المستمر ضد الإنسانية وضد الشعب السوري، ويحمّل جميع الأطراف العربية والإقليمية والدولية المسؤولية عما يتعرض له من جرائم ابادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الخميس يناير 05, 2012 1:33 pm


Mustafa Hamitoğlu
25 ديسمبر 10:16 صباحاً

لا تسقطوا غصن الزيتون من أيدي شبابنا!

نوال السباعي

كم حذرنا العالم من مغبة هذا الذي يجري في سورية أمام صمته وعجزه

هذا الذي يجري بتدبير ودفع وإصرار من هذا النظام الذي فاقت قدرته على الإجرام كل تخيل

المجزرة ماضية في سورية بأيدي النظام المجرم ، وبتدبيره،

والجميع مشاركون في هذه المجزرة ..الجامعة العربية ، والاتحاد الأوربي ، والولايات المتحدة الأمريكية ، والصين ، وروسيا، وإسرائيل ، وإيران …..و..تركيا

* * *

هذه هي نتيجة المهل التي منحوها للنظام ، أمهلوه حتى خطط ودبّر وأعدّ

وحشر المعتقلين في حاويات ، وأرسلهم الى عرض البحر ، ربما ليخفيهم عن أنظار عالم يرى ولايريد أن يرى ن وربما ليرميهم في البحر كما فعلت حكومة تشيلي القذرة في السبعينات ، حيث القت بآلاف المعتقلين الأحرار في عرض البحر لتتخلص من وجودهم ومشكلتهم وجثثهم!

ثم…أعدّ وخطط لهذه التفجيرات التي ألصقها بالقاعدة ، وقتل فيها وجرح مايقارب المائتين من أبناء أحياء أهل دمشق العاصمة الذين كانوا صامتين ساكتين ، ولم يشاركوا في اي من المظاهرات والانتفاضات والثورة. !!!!!

كأن بصيرا في هذا العالم لم يعد يعرف أن القاعدة أصبحت فزاعة الأنظمة المتهالكة المتهاوية تتشبث بقشة القاعدة لتنجو أمام أربابها !!!!!

ثم أعدّ وخطط فطلى الدبابات والمصفحات وملابس الجند ووجوه الأغوال وضمائر القتلة باللون الأزرق !! وكأنه يخاطب عالما أحمق غبياً!!!

***

أمهلوا هذا النظام القاتل المتوحش …ثم أمهلوه…ثم أمهلوه ، ليقمعوا الثورة - التي سماها البعض "تمردا"!!- ، وليسحقوا انتفاضة الشعب بعد ثلاثين عاما من الذل والإكراه، وليخرسوا صوت الحرية في النفوس الأبية ، وليكبتوا نداآت الكرامة في القلوب الحيّة

يريدون لهذا الشعب أن يبقى صامتاً راكعاً .. يعيش الذل والهوان والقمع والقهر وهو صامت

كما أرادوا له الذبح عندما قام يسترد كرامة أبنائه ونسائه المهدورة في درعا

***

كم تحدثنا عن الزلازل التي ستضرب المنطقة والعالم بأسره إذا بقي الحال على ماهو عليه من الذبح والسحل والتعذيب والقمع المتغول ؟!! زلازل بآثار ارتدادية سوف تعمّ العالم ،تدمر وتخرب ، وستكون فيها حروب رهيبة كالحرب الأهلية اللبنانية أو حرب البلقان الأخيرة ، والتي ستكون بالمقارنة مع مايمكن ان يجري في المنطقة ، مجرد أمثلة صغير ة غير ذات أهمية !!!

لكن العرب والعالم أصموا آذانهم عن تحذيراتنا ، إكراما لعيون إسرائيل، وأمن إسرائيل الذي كانت تضمنه هذه الأنظمة القذرة

!!.

لم يسمع تحذيرنا ويأخذه بعين "السرقة" إلا هذا النظام "السرّاق" !، فكما سرقوا كل شيء في هذه الثورة ،بدءا من رفع الاعلام ، وحتى أغنية القاشوش !! ، فقد سرقوا تحذيرنا ذاك وادّعوه ، والتزموه …باعتباره استراتيجية إعلامية ناجعة لتخويف العالم من الزلازل القادمة في المنطقة العربية إن سقط النظام! .

هذا التحذير أعرفه تماما ، وأعرف أبعاده، وأعرف حقيقته ،لانني كنت من أوائل الذين أطلقوه ، وقد حذرت منه وبالتفصيل في احدى مقالاتي في شهر نيسان الماضي !.

النظام يخوف العرب والعالم من حرب الميليشيات الطائفية المنتشرة في بعض الدول العربية التي كان يعيث فيها فسادا بتفجيراته ولعبه فيها بالنار !!،

اما نحن فقد حذرنا -ونحذر- العالم من غضبة الشعوب ، غضبة الشعوب التي ستفتح على الانظمة نيران جهنم الحقيقية !!

النظام يلعب بورقة "القاعدة" …وسينقلب لعبه هذا وأقرب مما يظن إلى جدّ لاهزل فيه أبداً!!!!

لن يكون هناك تنظيم "جهادي" واحد يهز الأرض تحت أقدام النظام العالمي الأخرس هذه المرة ، بل سيكون هناك الآلاف المؤلفة ، والتي ستأتي من كل حدب وصوب للنصرة..ليس لنصرة الشعب السوري وحده ، بل لنصرة الشعب الفلسطيني المظلوم والذبيح ، والذي طالما حاصرته هذه الأنظمة العميلة بجيوشها الجرارة التي إعدّتها للجم شعوبها إذا مافكرت بالنهوض والقيامة والثورة والانتفاضة !!كما لحماية حدود إسرائيل ،

فلسطين المحاصرة بعمالة الأنظمة كما بطول خنوع وركوع وصمت الشعوب ، سنكون في عين الحدث ن وفي قلوب الزاحفين للنصرة! !.

ماحذرنا منه اصبح قاب قوسين أو أدنى بسبب تغول النظام السوري واستكباره وكذبه "وفبركاته " وتلفيقاته المعروفة للقاصي والداني واستقوائه بالعدو الخارجي

….وإذا كان بعض شباب الإسبان والفرنسيين والألمان والايكوادوريين ومن البيرو وتشيلي …فضلا عن الباكستانيين والبوسنيين والأندونيسيين .. …يريدون ويطلبون الذهاب الى سورية للقتال دون الشعب الذي يذبح ، فما بالكم بشباب المنطقة العربية والعالم الأسلامي؟ ؟؟والذين تقاطروا بعشرات الآلاف في حينه لنصرة أهل البوسنة الذين استبيحت دماؤهم وحرماتهم في حرب البلقان ؟؟ !.

للمرة الثانية ..نحذركم أيها القتلة بالفعل ..كما بالصمت والسكوت والإهمال..لاتسقطوا غصن الزيتون من أيدي شباب الأمة ، لانه إن سقط هذه المرة ، فإن كفرهم بالتغيير السلمي سيكون مزلزلا حقا وصدقا!.

النظام العالمي متورط بدمنا وبالمجازر التي تجري في سورية ، لأنه لو أراد إيقافها لاستطاع إيقافها منذ الأسبوع الاول

لكنه خشي التغيير …خشي أن يأتي التغيير بحكومة تنزل لدى إرادة الشعب في قلب موازين الأمور لغير مصلحة إسرائيل على الارض ! فترك الشعب السوري يذبح وحده ،هناك في عراء هذا القهر الحاقد

ولم يحسب حسابا لحسابات التاريخ والحق والإنسان

بين تواطؤ النظام العالمي ،وصمت النظام السياسي العربي وعجزه،وتوحش النظام السوري وإيغاله في الدم وقدرة هذا الشعب على الاحتمال ، تُطبخ بهدوء وإصرار ومن حيث يدرون ولايدرون

ثورة من نوع جديد ، سوف تعم العالم كله بموجة من التطهير …ولاأقول "الإرهاب"

تطهير سوف يزلزل الأرض ونظامها وأهلها والقائمون عليه ، ليعيد المركب الى مساره الصحيح …طريق الحق والعدل وكرامة وحرية الإنسان في منطقتنا

التي يتآمر الجميع لإخراسه ولجمه وإبقائه راكعا حتى يستطيعون الاستحواذ على كل شيء فيها

لقد استفاق المارد أيها القتلة..لقد استفاق …ولا عودة أبدا إلى الخلف

لقد استفاق المارد …وخرج من القمقم

ولا عودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الخميس يناير 05, 2012 1:57 pm


Mustafa Hamitoğlu
25 ديسمبر 09:15 مساءً

نداء ودعوة للتكاتف والتعاضد من أجل سورية الحبيبة

أخواتي الحرائر إخوتي الكرام من أبناء الجالية السورية في تركيا
السلام عليكم
تحية قلبية وطنية
أحييكم وأتوجه اليكم بكل الروابط والوشائج التي تربطنا،أهمها رابطة العقيدة والدين، والوطنية والغربة والمحنة والثورة، ووحدة الهدف والمصير.....
إن ما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرقنا....إختلافاتنا هي بسيطة، فطرية، حتمية، عادية، طبيعية،ثانوية لا بد منها، لايمكن تجاوزها وتجاهلها.لكن يجب أيضاً عدم تضخيمها وتهويلها وجعل من الحبة قبة كما يقول المثل.
في كل يوم يسقط العشرات، من خيرة شبابنا ،يتركون ورائهم أمهات ثكلى، وأطفال يتم، ونساء وعوائل بلا معيل....
القتل والاعتقال والتنكيل والتشريد يعيشه أهلنا ...فلا وقت عندنا، ولا عذر، ولاحجة لنا بالانشغال وهدر الاوقات بسبب هذه الخلافات الجانبية الهامشية....يليق بنا أن نرتقي بما يليق بالوفاء للثورة والاخلاص للشهداء...
اليوم نحن مدعون، لنقف وقفة رجل واحد، لنصرة أهلنا وشعبنا الأبي، الذي يسطر أنصع آيات المجد والبطولة والشجاعة، حيث تخلى عن القريب والبعيد.
اليوم نعيش الألم والأمل ..الألم على ما يلاقيه ويعيشه أهلنا، والامل بفجر الحرية الذي لاحت بشائره..
اليوم نحن نعيش ولادة جديدة، بفضل هؤولاء الشباب والشهداء....اليوم مرحلة جديدة، هذه ثورة للجميع....وهذا الوطن للجميع....ولا يمكن إلغاء بعضنا البعض ولا إقصاء بعضنا...يجدر بنا أن نتعلم المشاركة مع اختلافنا ،والتعاون رغم تنافسنا...علينا ان نبتعد عن كل ما يعكر المحبة والمودة......
نحن ،بكل توجهاتنا، وإنتمائاتنا، وأعراقنا ،وأدياننا ،نحن من سيبني سورية الجديدة، سورية المستقبل، سورية الحرية ، سورية الكرامة .
علينا أن نتعلم وتتعاهد على بناء هذا الوطن والمشاركة في العيش بود وسلام....بناء الاوطان يحتاج منا التنافس بالتضحية، والنزاهة، والصدق، والاخلاص....سنلتقي كثيرا في مجالسنا ومحافلنا...ولا بديل لبعضنا عن بعض...
نحن مدعون اليوم، أكثر من أي يوم مضى ،لنحسن الظن ببعضنا ،وأن نشغل أنفسنا بالأمور الإيجابية ونبتعد عن السلبية في أقوالنا وأفعالنا.
الاختلاف لا يعني التفرقة ،والنقد لا يعني الذم والمعاداة والخصام....ليس بالضرورة أن نكون على فكروحداً، لكن الاهم والضروي ان نتعلم كيف نقبل بعضنا بكل خلافاتنا واختلافاتنا، ونتعايش، ونتصالح،ونتناصح، وقبول بعضنا.
فالوطن لنا جميعا والثورة لنا جميعا أيضاً.
نحن بحاجة لاستعاب الدرس والتغيرات الجديدة...
علينا ان نثبت بالافعال لا بالاقوال بأننا ديمقراطيين، وتعلمنا الديمقراطية والمشاركة في بناء الوطن رغم الاختلااف.
يقول الشاعر
لمَّت الآلام منا شملنا ونمت ما بيننا من نسب فإذا مصر أغاني جلق وإذا بغداد نجوى يثرب. ويقول أحد الحكماء يوصي أبناءه:
كونوا جميعا إذا اعترى خطب ولا تتفرقوا آحادا
تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسراً وإذا افترقن تكسرت أفرادا
أنا شخصياً، لم اكن يوما معتقدا أن هناك خلافا كبيراً وجوهرياً بين الجالية، ورغم كل ماكان يقال عن خلاافات، كُنت اراها ،مجرد زوبعات غبارية عابرة، ومجرد سحابات وغيوم الصيف، لا تخيف ولا تبلل الجسم بالماء، فمن منا لايختلف مع اهله وابنه وجاره...هذه أمورحتمية لا بد منها...الاختلاف سنة الحياة وحتمية ضرورة وحقيقة باقية بين بني الانسان حتى قيام الساعة ...إذاً المشكلة ليس بالاختلااف الذي فرضه الله علينا فلا نزال مختلفين...المهم هو القدرة على التعايش والتفاعل والتعاون مع الاختلاف
نحن هنا كجالية نمثل الوطن بكل شرائحة واطيافه، نحن كفريق كرة القدم الوطني المتشكل من كل الفرق المتنافسة فيما بينها المتوحدة في فريقها الوطني.
تمر بلادنا بمرحلة مفصلية حرجة ،والمرحلة القادمة -مهما كنا متفائلين- هي أكثر صعوبة ومشقة،هذه المرحلة تحملنا مسؤولية كبيرة ، وتنتظر منا واجبات ،وتضحيات، علينا الاستعداد لها والتحضير لها منذ اليوم، لنكون مستعدين على تحمل الأعباء الجسام التي تنتظرنا بالمستقبل القريب.
جاليتنا السورية بتركيا ،محظوظة من نواحي عديدة ،هذا ما لاحظته ،وتأكدت من عظم المسؤولية علينا ،من خلال لقائي مع ممثلين جالياتنا السورية في أمريكا وكندا، والجزائر، ودوال الخليج، والسويد، وإيطاليا ..لقد تبين لي مكانة جاليتنا من نواحي كثيرة ،فنحن في بلد الجوار، وقريبين من الحدث، وبيننا أناس كثيرون من أهل الدالخل ،بيننا آلاف اللاجئين، وعشرات الجرحى والمحتاجين.
ونعيش ببلد منحنا الحرية بالحركة والتظاهر والتلاقي والتجمع.
هذه المزايا تفتقدها أغلب الجاليات الأخرى في الشرق والغرب.
أخواتي أخوتي الكرام:
أرجو المعذرة عن هذه المقدمة الطويلة عليكم في هذه الاوقات الحرجة لكل واحد منا ،لكن أردت مشاركتكم بأمر يخص كل الجاليات السورية في المهجر.
فمن خلال مشاركتي في مكتب الجاليات وكوني عضو في الهيئة الإدارية لهذا المكتب، الذي هو مكتب من مكاتب المجلس الوطني ،يهتم بشؤون الجاليات السورية في المهجر، ويتجلى ذلك بتفعيل عمل الجاليات وتوحيد نشاطها بما يخدم الثورة السورية في كل المجالات وبالتنسيق مع مكاتب المجلس الوطني الأخرى كل حسب اختصاصه.
يسعى الآن لوضع خارطة طريق لتوحيد عمل الجاليات والإستفادة من تجارب بعضها. وزيادة صلة الروابط بينها.
والعمل على نقل توصياتها وإقتراحاتها بشكل تقارير نرفعها لمكاتب المجلس الوطني حسب الاختصاص ، بشكل دوري وكلما دعت الحاجة.
هذا لن يكون فرض قرارات فوقية ولا توصيات ولا إحتكار لرغبة وأختيار وأرادة الجاليات،لكن للتشاور والتعاون والتعاضد لأجل هدف واحد هو خدمة الثورة السورية.
ومن هنا أريد مناشدة جاليتنا السورية بتركيا بأننا نطمح أن تكون جاليتنا هي الجالية السورية الرائدة والسباقة للتميز في كل الايجابيات ،في توحدها ونشاطها وتضحياتها وتفانيها في العمل وبذل الغالي والنفيس لأداء الواجب وتلبية النداء.
نحتاج للقاء والتباحث وتبادل الأفكار والاقتراحات والتعاون والتكاتف، والعمل على تفعيل جاليتنا ومناقشة كل الافكار التي تصب في هذا الامر، وطرح الاقتراحات المفيدة في التعامل والتواصل مع بقية الجاليات الاخرى في كل دول المهجر.
من هنا أدعو كل من يرغب المشاركة في إبداء الاقتراحات والمشاركات والافكار لتداولها في لقاء خاص ، عسى أن نستطيع تحديد المكان والزمان قريبا إن شاء الله.
هذه مبادرة شخصية تهدف للتشاور بما يثري عملنا الجماعي المستقبلي.
الرحمة لشهدائنا والشفاء لجرحانا والعزيمة لشبابنا وشاباتنا ،عاشت سورية حرة كريمة أبية.
د.مصطفى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الثلاثاء يناير 31, 2012 3:37 pm


Mustafa Hamitoğlu
28 ديسمبر 05:22 مساءً

أُبتليت أمتنا في العقود الماضية بعد الاستقلال ،بحملة أقلام وكتاب، لاهم مرتبطين بجذور هذه الأمة ،التي كانت منارة للعلم والحضارات في ماضيها، ولا هم صادقون فيما يدافعون عنه من قيم الغرب، التي يحاولون أن يتصفوا بها.الديمقراطية وحقوق الانسان، والمشاركة في الحكم ،وحقوق المواطنة هي بالنسبة لهم مغضوض الطرف عنها ومؤجلة الى ما لا نهاية.التبجح بالقومية والحرية والاشتراكية والعدالة الاجتماعية وكرامة المواطن ،... ورفع شعارات المقاومة والصمود، تحت أقبية انظمة الاستبداد لم يجلب لنا سوى الويلات والذل والخسران وإذلال للمواطن وسرقة لقمة عيشه ومستقبل أبناءه..........
وعندما هبت هذه الشعوب لنيل حريتها لا نزال نرى من يتشدق بنظرية المؤامرة والخوف من البديل و,و....وهذا قل ما يقال به أنه إجحاف بحق هذا الشعب أولا وظلم له وتعدياً على حقوقه ثانياً.فمتى نستعيد الثقة بأنفسنا وبشعوبنا ؟؟؟ نحن لم نفقد الثقة بأنفسنا ولا بشعبنا في أي مرحلة مضت...السؤال موجه لمن لا يزال يعيش ـحت تأثير دعاية هذه الأنظمة ولا تزال غشاوة الإنخداع مغطية على عينيه فلا يستطيع أن يبصر ويرى النور وشمس الحرية ،ولا هو قادر أن يرى ولادة شعب الحرية من جديد.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الثلاثاء يناير 31, 2012 3:39 pm

Mustafa Hamitoğlu
30 ديسمبر 11:54 مساءً

هل يمكن أن ننكر ،دور المراقبين العرب ، بشكل مباشر أوغير مباشر ،في هذا الزخم العظيم للمظاهرات في كل تراب الوطن الحبيب في يوم الزحف لساحات الحرية؟؟؟ أليس الأجدر هو التفاعل الإيجابي مع المبادرة العربية ومحاولة تحويلها لصالح الثورة بدل التفاعل السلبي والسب والشتم للجامعة العربية؟؟؟ لقد تفاعل أهلنا بالداخل بكل إيجابية وكل حنكة وذكاء وسجلو نقاط عديدة لصالح الثورة....هناك ابجديات وبديهيات معروفة فالنظام مجرم وقاتل وخداع وماكر....لكن الاجدر بنا أن نقوم بالتقاط هذه الفرص بحركات استباقية عقلانية لصالح ثورتنا...ولا ضير في ذلك طالما مابدئنا وأهدافنا وثوابتنا محددة وواضحة وثابتة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الثلاثاء يناير 31, 2012 3:49 pm


Mustafa Hamitoğlu
11 يناير 12:22 صباحاً

إيماناً منا بأهمية التواصل لشرح قضيتنا العادلة وتوضيح حقائق الثورة السورية،كان لنا لقاء مع السيد نعمان كرتلموش رئيس حزب صوت الشعب .تكلمنا اكثر من ساعتين عن محنة الشعب السوري الابي. أشكر الاخ غزوان مصري الذي قام بترتيب هذا اللقاء ،جزاه الله خيراً


Suriye muhalefeti Numan Kurtulmuş'u ziyaret etti
www.hasparti.org.tr
‪İstanbul'da çalışmalarını sürdüren Suriye muhalefetinden bir heyet, 9 Ocak 2012 Pazartesi akşamı Ha...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الثلاثاء يناير 31, 2012 3:53 pm

Mustafa Hamitoğlu
17 يناير 01:30 صباحاً

جريدة الرياض : 60 ألف قتيل و 82 ألف جريح خلَّفتها الثورات العربية


http://www.facebook.com/n/?l%2F7AQH-zaJTAQFZQ0jmDnMneMbgZv1XU9n9Jbv904EIrHmlMg%2Fwww.alriyadh.com%2F2012%2F01%2F02%2Farticle697155.html&mid=57&n_m=bashar112%40gmail.com
خلفت الثورات في العالم العربي 59286 قتيلا ونحو 82167 جريحا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الأربعاء فبراير 08, 2012 1:30 am


د.مصطفى الحاج حامد
7 فبراير 06:18 مساءً

الله أكبر
دول مجلس الخليج العربي تقرر سحب جميع سفرائها من دمشق وتطالب النظام السوري سحب سفرائه فوراً


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: Mustafa Hamitoğlu‎   الأربعاء فبراير 08, 2012 4:11 pm


د.مصطفى الحاج حامد
5 فبراير 09:12 مساءً

إعلان-DUYURU
تعلن جمعية الوحدة والتعاون السورية عن تشكيل مركز إعلامي للدراسات والابحاث الاستراتيجية
سيقوم المركز بدراسات علمية عن الثورة السورية وعديد من النشاطات الصحفية والإعلامية التي تخدم الثورة السورية في الوقت الحالي والقادم بعون الله.
من يجد بنفسه القدرة العمل في هذا المجال ويرغب بالتعاون والعمل معنا ضمن الفريق الإعلامي والدراسات والابحاث ،يمكنه التواصل معنا لمعرفة كل المعلومات اللازمة عن طبيعة عمل هذا المركز وروؤيته والطريقة التي يمكن التعاون معه.
مركزنا هذا ،مركز إعلامي علمي حر يعتمد المنهجية والمهنية في عمله وليس له أي إرتباط باي جهة سياسية أو تنظيمية.
Duyuru
Suriye Birlik ve Yardımlaşma derneği bünyesinde kurmakta olduğumuz ve yakında faaliyete başlayacak olan basın ve uluslararası stratejik araştırma merkezine kayıtlar başlamıştır
katılmak isteyen , bu alanda kendini geliştirmek isteyen ve bizim merkezle çalışmak isteyen arkadaşlarımız , merkezimizin çalışma alanları hakkında daha geniş bilgi edinmek isteyenler derneğimizle irtibat kurmaları rica olunur
saygı ve sevgilerimle
dr.mustafa hamitoğlu
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
 
Mustafa Hamitoğlu‎
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوريا في قلوبنا :: سوريا في قلوبنا :: .....$10.00 Support Syrians/حملة دعم الثورة السورية-
انتقل الى: