سوريا في قلوبنا

منتدى لنشر المواضيع والفيديو حول الثورة السورية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بسم الله الرحمن الرحيم ,,, يشرفنا متابعتكم لمنتدانا والمشاركة في الردود والموضوعات علما أن المشاركة بالمواضيع والردود ليست بحاجة لتسجيل أو كلمات سر كما يمكنك الدخول باسم العضو التالي ـ(( الأسم : سوريا في قلوبنا)) (( والسر : سوريا 2011))

شاطر | 
 

 اتـصال هاتـــفي أجــراه الأسد .. حــسم الأمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: اتـصال هاتـــفي أجــراه الأسد .. حــسم الأمر   الأربعاء ديسمبر 21, 2011 2:44 pm

ما سرّ الورقة التي أرسلها شقيقه ماهر للضابط الآمر!
اتـصال هاتـــفي أجــراه الأسد .. حــسم الأمر
محمد بن عبدالرحمن بن حميد-بانوراما عربية
12/16/2011 5:00:00 AM

http://www.journal-ap.com/Article.aspx?AID=15554

أوامر قتل وتعذيب المتظاهرين العزّل تأتي مباشرة من كبار المسؤولين في الحكومة السورية، وفقاً لهيئة حقوق الإنسان. وتقريرهم يزيد من احتمال محاكمة الرئيس الأسد وأعوانه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. مجموعة من شهادات الجنود وضباط المخابرات المنشقين ذكرت أسماء العشرات من كبار الضباط الذين أصدروا تعليمات لوقف المظاهرات المؤيدة للإصلاح "بجميع الوسائل الممكنة"، بما في ذلك إطلاق النار على الأطفال وغيرهم من المتظاهرين السلميين. وهي تشمل الرئيس الأسد، وشقيقه الأصغر سناً ماهر، واللواء آصف شوكت وغيرهم من النخبة في قلب النظام السوري.
التقرير الذي أعدته هيئة حقوق الإنسان يستند إلى مقابلات مع 63 من الهاربين من القوات المسلحة وأجهزة المخابرات، والذي يتناقض تماماً مع مزاعم الرئيس الأسد الأسبوع الماضي أنه لا توجد سياسة دولة تخمد المظاهرات مستخدمة القوة المميتة.
في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأمريكية ABC قال "لم يكن هناك أوامر بالقتل أو التعامل بوحشية .. نحن لا نقتل شعبنا .. لا توجد حكومة في العالم تقتل شعبها، إلا إذا كانت تقاد من قبل شخص مجنون". وسئل عما إذا كان يشعر بالذنب إزاء العنف الذي خلف ما لا يقل عن 5000 قتيل خلال 9 أشهر من الانتفاضة، قال "بذلت قصارى جهدي لحماية الناس. كنت أشعر بالأسف للأرواح التي فقدت. ولكنك لا تشعر بالذنب عندما لا تقتل الناس".
الشهادات الممنوحة لهيئة حقوق الإنسان تروي قصة مختلفة. حيث يقول الجنود المنشقين أنهم أجبروا على إطلاق النار على المتظاهرين العزّل، وكان ذلك بناء على أوامر من كبار القادة العسكريين. وادعى أحد الجنود أنه كان حاضراً عندما كان الرئيس الأسد، وهو القائد العام للجيش والقوات المسلحة السورية مشاركاً في اجتماع عبر الهاتف مع كبار قادة الجيش والاستخبارات. وخلال الاجتماع، الذي عقد في مدينة درعا في نيسان، زعم أن الرئيس قد قال "ما الذي يحدث هناك؟ سيطروا على الوضع بجميع الوسائل اللازمة؟". وكانت هذه العبارة تجيز استخدام القوة المميتة.

وقال منشقون آخرون أن هناك تعليمات محددة جاءت مباشرة من الرئيس. وقال أحد الجنود ويدعى زياد أنه أبلغ من قبل قائده أن الأوامر لغزو مدينة الرستن المضطربة جاءت مباشرة من الرئيس السوري بشار الأسد. عشرات الاعترافات الأخرى تروي حكايات مروعة لقتل المتظاهرين والاعتقال التعسّفي والتعذيب والإعدام وحرمان الجرحى من المساعدة الطبية واستخدام سيارات الإسعاف لاعتقالهم.

في احتجاج درعا، العميد رمضان رمضان، رئيس فرقة القوات الخاصة 35، أعطى أوامر للجنود بإطلاق النار على كل ما يروه. قال أحد الأعضاء السابقين في الفرقة الذي قدم نفسه باسم أمجد "قال لنا أطلقوا النار بشدة، لا أحد سيطلب منكم الشرح". وأضاف أمجد "وعندما سئل أحد الجنود عما يفترض أن يطلق النار عليه، أجاب: كل شيء أمامك". وقتل حوالي 40 محتجاً في ذلك اليوم.

وقال مجنّد من الكتيبة الجوية 555 للفرقة الرابعة أنه تم إرسالهم إلى احتجاج في إحدى ضواحي دمشق، ولم يكن في البداية تعليمات لإطلاق النار. ثم تلقى قائده توجيهاً، قيل أنه جاء مباشرة من شقيق الرئيس ماهر، القائد الفعلي للفرقة. وأضاف "على ما يبدو أنه تلقى ورقة وأظهرها للضباط الذين وجّهوا بنادقهم باتجاهنا وقالوا لنا أن نطلق النار مباشرة على المتظاهرين". وقال "قالوا في وقت لاحق أن الورقة تتضمن أوامر من ماهر باستخدام جميع الوسائل الممكنة".

وقيل أن العقيد سهيل حسن، رئيس مديرية الاستخبارات الجوية السيئة السمعة، تلقى أوامر مباشرة لضرب وتعذيب المعتقلين. قال أحد الذين خدموا تحت قيادته وشاركوا في عمليات الاعتقال وضرب المعتقلين "قال لنا صراحة أن نضرب الناس بشدة على الرؤوس، وألا نقلق بشأن العواقب".

وقد تبيّن أن حوالي 74 من القادة والمسؤولين كانوا مسؤولين عن القمع في سوريا. وحثّت آنا نيستات، المشاركة في التقرير، مجلس الأمن على إحالة الوضع في البلاد إلى المحكمة الجنائية الدولية. قالت "من الواضح أن هناك الكثير من الأدلة لفتح التحقيق". وأضافت "بدون أي شك، لقد ارتكبت جرائم ضد الإنسانية. كانت الانتهاكات منهجية وواسعة النطاق. الأوامر كانت منتظمة في جميع أنحاء البلاد من قبل قادة مختلفة. وكان من الواضح أن الأوامر جاءت من فوق. ويجب أن يحاكم الرئيس الأسد عن الجرائم التي تجري في سوريا".
وقالت "من الصعب للغاية أن يدّعي الرئيس أن ليس لديه فكرة عما يحدث في البلاد". وأضافت "عندما يقوم القادة ذوي المراتب العليا بإعطاء أوامر من هذا القبيل فمن الصعب جداً أن نتصوّر أنهم يفعلون ذلك من دون علم القائد العام للقوات المسلحة"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
 
اتـصال هاتـــفي أجــراه الأسد .. حــسم الأمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوريا في قلوبنا :: سوريا في قلوبنا :: ......صور ومعلومات عن النظام-
انتقل الى: