سوريا في قلوبنا

منتدى لنشر المواضيع والفيديو حول الثورة السورية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بسم الله الرحمن الرحيم ,,, يشرفنا متابعتكم لمنتدانا والمشاركة في الردود والموضوعات علما أن المشاركة بالمواضيع والردود ليست بحاجة لتسجيل أو كلمات سر كما يمكنك الدخول باسم العضو التالي ـ(( الأسم : سوريا في قلوبنا)) (( والسر : سوريا 2011))

شاطر | 
 

 مقال لفيصل القاسم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: مقال لفيصل القاسم   الخميس ديسمبر 22, 2011 4:11 pm

تم النشر في حراس الثورة السورية‏.

القلم الذهبي السيال 11 ديسمبر 03:45 صباحاً
مقال لفيصل القاسم مضى على نشره شهران نعيده عله يصل إلى من يؤيدون العصابة الحاكمة في أرجاء الوطن العربي

د. فيصل القاسم

آه كم ضحكوا علينا وخدعونا بالقومية العربية المزعومة! لقد أوهمونا أنها من المقدسات التي تستدعي الإجلال وحتى الخشوع عندما نسمع ذكرها. لقد أقنعونا بالكذب والتدليس والشعارات الرنانة أنها منقذتنا وهويتنا وعزتنا وكرامتنا. وللأسف خدعونا وصدقنا الأساطير التي حاكوها حول فكرة "القومية". لقد سفكنا حبراً غزيراً جداً ونحن ندافع عن تلك الإيديولوجية العفنة، حتى أدركنا أخيراً أنها لم تكن سوى خدعة كبيرة لتمكين الطواغيت والمستبدين والسفاحين والجنرالات المزيفين الذين لم يقتلوا يوماً ذبابة معادية، بينما ذبحوا وشردوا وعذبوا من شعوبهم ألوفاً مؤلفة. فبعض الحكام المستبدين القومجيين العرب يمارسون قومجيتهم بحذافيرها بحيث لا يكتفون فقط بذبح شعوبهم، بل يذبحون شعوباً عربية أخرى، فلا طعم للقومجية إلا إذا طالت أكثر من شعب عربي. ألا تعني القومية المزعومة "دحش" العرب أجمعين في بوتقة واحدة شاء من شاء وأبى من أبى؟
من المؤسف جداً أن ترى هذه الأيام رهطاً من "عواجيز" القومجية، وحتى بعض الشباب المخدوعين يدافعون عن الأنظمة "القومية" المزعومة بعد كل جرائمها وفظائعها الصارخة بحق الشعوب، وخاصة في زمن الثورات المباركة. (مع الاعتراف طبعاً بأنه ما زال هناك عروبيون شرفاء وأنقياء يباركون الثورات الحالية سراً وجهراً، ولم تصبهم لوثة القومجية).
آه كم أشعر بألم وحزن كبيرين عندما أرى بعضهم وهو يصب سمومه على الثوار والثورات العربية المجيدة، بحجة أنها مؤامرات تهدد الأمن القومي العربي، وتفتح الباب أمام الإمبريالية والصهيونية، وكأن حكامنا القومجيين لم يتفوقوا على الصهيونية في عدائها وهمجيتها بحق الشعوب العربية وتخريب الأوطان وإفسادها وحتى تدميرها بالحديد والنار.
ألا يرى بعض القومجيين ما يفعل الطواغيت الذين يدافعون عنهم ويؤازرونهم؟ هل هم عميان؟ ألا يشاهدون التلفزيونات؟ ألا يقرؤون الصحف؟ ألا يسمعون الأخبار؟ لا أصدق عيني وأنا أرى أحدهم وهو يدافع بطريقة جنونية عن أنظمة تستحي "إسرائيل" من فظائعها بحق شعوبها الثائرة المطالبة بحقوقها الأساسية لا أكثر ولا أقل.
عجيب جداً أن تشاهد عجوزاً يحمل شهادات عليا جداً، ومن المفترض أنه قادر على تمييز الغث من السمين، وهو يذود عن هذا النظام القومجي أو ذاك بعبارات خشبية بائدة لم تعد تثير في نفوس الشعوب سوى القرف والغثيان. ألم يمل هؤلاء السخفاء من تعيير الثوار العرب بأنهم مجرد ثلة من العملاء للصهاينة والإمبريالية؟ أيهما الصهيوني، بربكم، أيها القومجيون الخرفون: الشعوب التي عانت الأمرّين على أيدي عصابات تلحـّفت بالقومية العربية، وحلبتها إلى آخر قطرة لدوس العباد ونهب البلاد، أم أولئك الذين ما زالوا يتاجرون بالشعارات القومية الجوفاء والمزيفة، ولم يحققوا لأوطانهم على مدى عقود طويلة سوى الذل والطغيان والفساد والإفساد، ناهيك عن أنهم حولوا البلاد إلى مزارع خاصة؟ متى يعي أولئك المدافعون عن الأنظمة القومجية الساقطة والمتساقطة أن الصهيونية سعيدة جداً بتلك الأنظمة المتدثرة زوراً وبهتاناً بالثوب القومي؟ هل كانت الأنظمة القومجية وطنية يوماً كي ترفع شعارات قومية عربية من المحيط إلى الخليج؟ أليس الأقربون أولى بالمعروف عادة؟ ماذا حقق الحكام القومجيون لأبناء بلدانهم أولاً كي يحققوا للعرب الآخرين الأبعدين؟ فعلاً نكتة من العيار الثقيل.
أيها القومجيون العرب، حتى لو كان البعض صادقاً في محاربة الصهيونية والهيمنة الأمريكية، فهذا لا يبرر له أبداً أن يدوس الشعوب، ويستخدم ضدها كل أنواع الأسلحة لمجرد أنها عبرت عن وجعها المزمن من الطغيان والقهر اللذين يجثمان على صدورها منذ عشرات السنين. كفاكم تذرعاً بالصهيونية والإمبريالية لتبرير خنق الشعوب وتركيعها وإذلالها وحرمانها من أبسط حقوقها في الحرية والكرامة. متى تعون أيها المدافعون عن القومجيين أن الوقوف في وجه الصهيونية ورفع الشعارات القومية لا يبرر لكم أبداً معاملة شعوبكم كما لو كانت مجرد قطعان من الماشية؟ لا يمكن لكم أبداً محاربة الأعداء برهط من العبيد الأذلاء؟ ولا يمكن أن يحرر بلداننا المغتصبة كلياً أو جزئياً إلا أحرارها. لكن، كما نرى أمامنا، فإن القومجيين لم ينتجوا سوى شعوب مقهورة وذليلة كي تكون دائماً لقمة سائغة في فم الأعداء. لكن، هيهات، فها هي الشعوب قد راحت تزلزل الأرض تحت أقدام الطواغيت القومجيين الذين لم نر "بسالتهم وبطولاتهم" إلا ضد شعوبهم، بينما كانوا على الدوام يبلعون إهانات الأعداء واعتداءاتهم عملاً بالبيت الشهيرSadربداء تجفل من صفير الصافر).
لم تعد الشعوب تصدق أولئك الذين يخيرونها بين الطواغيت العرب والاحتلال الأجنبي أو التقسيم وحتى التشرذم، فقد طفح الكيل بالشعوب التي لسان حالها يقول:"إن الغريق لا يخشى من البلل"، فلو كانت تلك الشعوب تعيش في ظل أنظمة ديموقراطية وطنية لا تدوسها، ولا تحاربها بلقمة عيشها لربما صدّقت "تخويفات" بعض القومجيين لها هذه الأيام بأن بلداننا العربية تواجه مؤامرات صهيونية أو أمريكية. لكن بما أن القومجيين لم يتركوا موبقة إلا ارتكبوها بحق الشعوب، فلا يلوموا إلا أنفسهم إذا بدأت بعض الشعوب تستنجد بالشياطين من شر القومجيين المستطير. ألا يقول المثل: (ما الذي أجبرك على المر غير الأمّر منه؟).
صدقوني أيها القومجيون، لم تعد تثير "تخريفاتكم" في نفوس الشعوب غير القرف والاشمئزاز، لا عجب إذن أن تبصق عليكم في كل مرة تشاهدكم على شاشات التلفزيون وأنتم تكررون الاسطوانة المشروخة المفضوحة بأن هناك مؤامرات على أوطاننا العربية. بالمناسبة ربما يكون هناك مؤامرات علينا وعلى بلداننا العربية فعلاً، لكن، أيها القومجيون، من كثرة ما استخدمتم نظرية المؤامرة لتبرير قمع أسيادكم وقهرهم واستعبادهم لشعوبهم زوراً وبهتاناً، أخشى هذه المرة أن يصيبكم ما أصاب ذلك الراعي الذي ظل يضحك على أهل القرية بأن هناك ذئباً يهاجم خرافهم، فكانوا في كل مرة يحملون العصي ويطاردون الذئب فلا يجدونه، حتى ظنوا أخيراً أن الراعي يكذب عليهم ويتسلى بهم. وعندما هجم الذئب على القطيع فعلاً ذات يوم، واستنجد الراعي بأهل القرية لم يصدقه أي منهم. وأنتم أيها القومجيون الأفاقون لم يعد يصدقكم أحد.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: مقال لفيصل القاسم   الخميس ديسمبر 22, 2011 5:24 pm


القلم الذهبي السيال
11 ديسمبر 03:21 صباحاً
منقول
صالح القلاب

نصر الله.. لُغةٌ ممجوجة!


بإمكان حسن نصر الله أن يدافع عن نظام بشار الأسد كما يحلو له وبالطول والعرض طالما أن هناك عمومة وخؤولة طائفية تربطه بهذا النظام وطالما أن الدعم السوري بالسلاح وبالأموال الذي يأخذ طريقه من إيران إلى لبنان عبر سوريا قد حوَّل حزبه ,حزب الله, إلى ما هو عليه الآن أي دولة داخل الدولة اللبنانية لكنها أقوى منها كثيراً خلال سنوات الهيمنة العسكرية والأمنية على لبنان التي استمرت لأكثر من ثلاثين عاماً.
لا احد يتوقع أن يكون للسيد حسن نصر الله رأي في الأحداث السورية الملتهبة غير رأي الولي الفقيه علي خامنئي وغير رأي قائد فيلق القدس التابع لحراس الثورة الإيرانية وأيضاً غير رأي «فرسان» ماكينة الإعلام السوري الرسمي الذي فقد مصداقيته حتى لدى الذين يديرونه والقائمين عليه أما أن تصل الجرأة في تزوير الحقائق إلى حد القول :»إن المطلوب في سوريا ليس الإصلاح بل نظام خيانة عربي ونظام استسلام عربي ونظام توقيع عربي على بياض لأميركا وإسرائيل» فإن هذا بضاعة كلامية غدت منتهية الصلاحيات وان هذا لم يعد لا مقبولاً ولا مقنعاً حتى من قبل أصحاب أنصاف العقول.
لقد كرر السيد حسن نصر الله في خطاب عاشوراء الذي نقلته الشاشات العملاقة من ساحة دولته في ضاحية بيروت الجنوبية ,التي تصادر دور الدولة اللبنانية, حكاية غدت ممجوجة ومضحكة وتبعث على السأم والاستهزاء بقوله «إن موقفنا من الأحداث السورية واضح.. نحن مع الإصلاح ونقف إلى جانب نظام وقف مع المقاومة والممانعة» فأي ممانعة هذه وقد كان هذا النظام السوري يتلطى على الأبواب التركية مستجدياً وساطة رجب طيب أردوغان بينه وبين إسرائيل وأي مقاومة هذه في حين أنه لم تُطْلَق ولا رصاصة واحدة عبر حدود الجولان منذ ثمانية وثلاثين عاماً وأكثر.
في خطابه العاشورائي هذا الذي بثته الشاشات العملاقة من ميدان دولة ضاحية بيروت الجنوبية دعا السيد حسن نصر الله إلى ضرورة الابتعاد عن «أي خطاب طائفي أو مذهبي أو تحريضي.. لأنه يخدم إسرائيل وأميركا» بينما قال في هذا الخطاب نفسه :«نحن منذ العام 1982 أخذنا المبادرة ولم نعد نكترث للمجتمع الدولي» والمعروف أن هذا العام أي عام 1982 قد شهد تلك المذبحة المرعبة في طائفيتها ومذهبيتها التي قتلت فيها القوات الخاصة السورية نحو أربعين ألفاً من سكان حماه وبينما قال وفي هذا الخطاب أيضاً :»في البحرين ما زال شعبها يواصل حركته السلمية بالرغم من كل القمع والنفاق».. فهل هناك طائفية أكثر من هذه الطائفية؟!.
في كل الأحوال إنه على حسن نصر الله أن يبقى يتغزل ويتغنى بشعر ابنة خالته كما يشاء لكن عليه أن يعرف أن كل هذا لن يؤثر على حركة التاريخ وحركة التاريخ بالنسبة لسوريا بدأت منذ آذار «مارس» الماضي تأخذ مسارها الصحيح فالظلم لا يمكن أن يدوم والشعب السوري الذي صبر ,على مذابح تَدْمُر الشهيرة وعلى مذبحة حماه وعلى أكثر من أربعة عقود من الاضطهاد والاستبداد, صَبْرَ أيوب لم يعد من الممكن أن يتعايش مع هذا النظام الذي غدت أيامه قصيرة.. ولتذهب كذبة «الممانعة والمقاومة» إلى الجحيم.
لا احد يريد أن يأخذ هذا الصراع المحتدم في سوريا الطابع الطائفي وطابع الحرب الأهلية إلاّ النظام السوري نفسه وإلاّ حسن نصر الله الذي يتحدث طائفياً ويتنفس طائفياً ويقيم دولة طائفية وأنشأ «مقاومة» طائفية لا لون فيها لأي طائفة لبنانية أخرى غير الطائفة الشيعية الكريمة تستند إلى حزب طائفي لا وجود فيه ولا لسنيٍّ واحد ولا لمسيحيٍّ واحد ولا لدرزي واحد فالثورة السورية لا تزال تتمسك بالوحدة الوطنية للشعب السوري ولا تزال تحتمل ما لا تحتمله الجبال تحاشياً للانجرار نحو المستنقع الطائفي وكل هذا والعرب المخلصون يواصلون العمل على ضرورة تجنب إعطاء أيٍّ من الثورات العربية الطابع المذهبي أو الأثني فـ»الدين لله والوطن للجميع»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
Admin
Admin


المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: مقال لفيصل القاسم   الخميس ديسمبر 22, 2011 5:28 pm

القلم الذهبي السيال
11 ديسمبر 03:06 مساءً
فلنؤيد الثورات التي بدأت في روسيا ضد الثنائي بوتين-ميدفيدف
وندعوا الثوار ليحملوا في لافتاتهم التأييد للشعب الروسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria2011.arabepro.com
 
مقال لفيصل القاسم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوريا في قلوبنا :: سوريا في قلوبنا :: ..........حراس الثورة السورية-
انتقل الى: